العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم
اهلا ومرحبا بكم فى منتديات الرقيه الشرعيه وعالم الجان واحداث نهايه الزمان
العلاج من كافة انواع السحر-المعالج ابا على 0596586865 من داخل السعوديه

العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم

منتدى العلاج من كافة انواع السحر المس والسحر بانواعه وعالم الجان -احداث نهاية الزمان-زمن الفتن والملاحم-حرب هرمجدون-الامام المهدى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علاج أمراض القلوب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 377
تاريخ التسجيل : 22/02/2012

مُساهمةموضوع: علاج أمراض القلوب   الخميس مارس 01, 2012 5:23 pm

القلوب ثلاثة:
1ـ قلب سليم: وهو الذي لا ينجو يوم القيامة إلا من أتى الله به، قال تعالى: {يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ، إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الشعراء 88، 89].
والقلب السليم هو الذي قد سلم من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه، ومن كل شبهة تعارض خبره، فسلم من عبودية ما سواه، وسلم من تحكيم غير رسوله صلى الله عليه وسلم. وبالجملة فالقلب السليم الصحيح هو الذي سلم من أن يكون لغير الله فيه شرك بوجه ما، بل قد خلصت عبوديته لله: إرادة، ومحبة، وتوكلاً، وإنابة، وإخباتاً، وخشية، ورجاء، وخلص عمله لله، فإن أحب أحب لله، وإن أبغض أبغض في الله، وإن أعطى أعطى لله، وإن منع منع لله، فهمه كله لله، وحبه كله لله، وقصده له، وبدنه له، وأعماله له، ونومه له، ويقظته له، وحديثه والحديث عنه أشهى إليه من كل حديث، وأفكاره تحوم على مراضيه، ومحابه(104) نسأل الله تعالى هذا القلب.
2ـ القلب الميت: وهو ضد الأول وهو الذي لا يعرف ربه ولا يعبده بأمره وما يحبه ويرضاه، بل هو واقف مع شهواته ولذاته، ولو كان فيها سخط ربه وغضبه، فهو متعبد لغير الله: حباً، وخوفاً، ورجاء، ورضاً وسخطاً، وتعظيماً، وذلاً، إن أبغض أبغض لهواه، وإن أحب أحب لهواه، وإن أعطى أعطى لهواه، وإن منع منع لهواه، فالهوى إمامه، والشهوة قائده، والجهل سائقه، والغفلة مركبه(105). نعوذ بالله من هذا القلب .
3ـ القلب المريض: هو قلب له حياة وبه علة، فله مادتان تمده هذه مرة وهذه أخرى، وهو لما غلب عليه منهما. ففيه من محبة الله تعالى والإيمان به، والإخلاص له، والتوكل عليه: ما هو مادة حياته، وفيه من محبة الشهوات والحرص على تحصيلها، والحسد والكبر، والعجب، وحب العلو، والفساد في الأرض بالرياسة، والنفاق، والرياء، والشح والبخل ما هو مادة هلاكه وعطبه(106). نعوذ بالله من هذا القلب.
وعلاج القلب من جميع أمراضه قد تضمنه القرآن الكريم.
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [يونس 57]، {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا} [الإسراء 82].
وأمراض القلوب نوعان:
نوع لا يتألم به صاحبه في الحال وهو مرض الجهل، والشبهات والشكوك، وهذا هو أعظم النوعين ألماً ولكن لفساد القلب لا يحس به.
ونوع: مرض مؤلم في الحال: كالهم، والغم، والحزن، والغيظ، وهذا المرض قد يزول بأدوية طبيعية بإزالة أسبابه وغير ذلك.(107)
وعلاج القلب يكون بأمور أربعة:
الأمر الأول: بالقرآن الكريم؛ فإنه شفاء لما في الصدور من الشك، ويزيل ما فيه من الشرك ودنس الكفر، وأمراض الشبهات، والشهوات، وهو هدى لمن علم بالحق وعمل به، ورحمة لما يحصل به للمؤمنين من الثواب العاجل والآجل: {أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا} [الأنعام 122].
الأمر الثاني: القلب يحتاج إلى ثلاثة أمور:
(أ‌) ما يحفظ عليه قوته وذلك يكون بالإيمان والعمل الصالح وعمل أوراد الطاعات.
(ب‌) الحمية عن المضار وذلك باجتناب جميع المعاصي وأنواع المخالفات.
(ت‌) الاستفراغ من كل مادة مؤذية وذلك بالتوبة والاستغفار.
الأمر الثالث: علاج مرض القلب من استيلاء النفس عليه:
له علاجان: محاسبتها ومخالفتها والمحاسبة نوعان:
أ ـ نوع قبل العمل وله أربع مقامات :
1ـ هل هذا العمل مقدور له ؟
2ـ هل هذا العمل فعله خير له من تركه؟
3ـ هل هذا العمل يقصد به وجه الله؟
4ـ هل هذا العمل معان عليه وله أعوان يساعدونه وينصرونه إذا كان العمل يحتاج إلى أعوان؟ فإذا كان الجواب موجوداً أقدم وإلا لا يقدم عليه أبداً.
ب ـ نوع بعد العمل وهو ثلاثة أنواع:
1- محاسبة نفسه على طاعة قصرت فيها من حق الله تعالى فلم توقعها على الوجه المطلوب، ومن حقوق الله تعالى: الإخلاص، والنصيحة، والمتابعة، وشهود مشهد الإحسان، وشهود منة الله عليه فيه، وشهود التقصير بعد ذلك كله.
2- محاسبة نفسه على كل عمل كان تركه خيراً له من فعله.
3- محاسبة نفسه على أمر مباح أو معتاد لم يفعله وهل أراد به الله والدار الآخرة فيكون رابحاً، أو أراد به الدنيا فيكون خاسراً.
وجماع ذلك أن يحاسب نفسه أولاً على الفرائض، ثم يكملها إن كانت ناقصة، ثم يحاسبها على المناهي، فإن عرف أنه ارتكب شيئاً منها تداركه بالتوبة والاستغفار، ثم على ما عملت به جوارحه، ثم على الغفلة.(108)
الأمر الرابع: علاج مرض القلب من استيلاء الشيطان عليه:
الشيطان عدو الإنسان والفكاك منه هو بما شرع الله من الاستعاذة وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم بين الاستعاذة من شر النفس وشر الشيطان، قال عليه الصلاة والسلام لأبي بكرك "قل اللهم فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه، وأن أقترف على نفسي سوءاً أو أجره إلى مسلم. قله إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك"(109).
والاستعاذة، والتوكل، والإخلاص، يمنع سلطان الشيطان.(110)
وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

___________________________________
(1) انظر الجواب الكافي لمن سال عن الدواء الشافي لابن القيم، ص20.
(2) انظر : زاد المعاد 4/6 و 4/352 .
(3) زاد المعاد 4/ 352 .
(4) المرجع السابق 4/352 و 4/6 .
(5) انظر الجواب الكافي ص 22 - 25 .
(6) الترمذي والحاكم وأحمد وحسنه الألباني. انظر صحيح الجامع 3/151 برقم 3404.
(7) الحاكم والترمذي وحسنه الألباني. انظر: سلسلة الأحاديث الصحيحة 1/76 برقم 154.
(Cool انظر : زاد المعاد 4/68 ، والجواب الكافي ص21 .
(9) فتح الباري 10/196 .
(10) انظر : فتح الباري 10/195، وفتاوى العلامة ابن باز رحمه الله تعالى 2/384.
(11) الترمذي وأبو داود وابن ماجه وانظر صحيح ابن ماجه 2/332 .
(12) انظر الحاكم وصححه ووافقه الذهبي 1/562 وصحيح الترغيب والترهيب للألباني 1/273 برقم 658 .
(13) البخاري 4/95، ومسلم 4/2071 .
(14) انظر : زاد المعاد 4/126، ومجموع فتاوى العلامة ابن باز رحمه الله 3/277، وانظر الأسباب العشرة التي يندفع بها شر الحاسد والساحر في القسم الثالث من علاج العين ص 108 من هذا الكتاب .
(15) البخاري مع الفتح 10/247، ومسلم 3/1618 .
(16) مسلم 3/1618 .
(17) انظر: زاد المعاد 4/124، والبخاري مع الفتح 10/132، ومسلم 4/1917، ومجموع فتاوى ابن باز رحمه الله 3/228 .
(18) انظر: فتح الحق المبين في علاج الصرع والسحر والعين ص 138 .
(19) انظر: فتاوى ابن باز رحمه الله 3/279، وفتح المجيد ص346، والصارم البتار في التصدي للسحرة والأشرار لوحيد عبد السلام ص109-117 فهناك رقية مفيدة ومطولة نافعة إن شاء الله تعالى، ومصنف عبد الرزاق 11/13 وفتح الباري 10/233.
(20) انظر : البخاري مع الفتح 9/62، ومسلم 4/1723، والبخاري مع الفتح 10/208.
(21) الترمذي وأبو داود 3/187ن والترمذي 2/410 وانظر صحيح الجامع 5/180 و322.
(22) مسلم 4/1728 .
(23) البخاري مع الفتح 10/206، ومسلم 4/1721 .
(24) البخاري مع الفتح 6/408 .
(25) مسلم 4/1728 .
(26) أبو داود والترمذي، وانظر صحيح الترمذي 3/171 .
(27) مسند أحمد 3/119 بإسناد صحيح، وابن السني برقم 637، وانظر مجمع الزوائد 10/127 .
(28) مسلم 4/2084.
(29) مسلم عن أبي سعيد رضي الله عنه 4/1718 .
(30) مسلم عن عائشة رضي الله عنه 4/1718 .
(31) سنن ابن ماجه عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه، وانظر صحيح ابن ماجه 2/268 .
(32) انظر: زاد المعاد 4/125 وهناك أنواع من علاج السحر بعد وقوعه لا بأس بها إذا جربت فنفعت. انظر: مصنف ابن أبي شيبة 7/386 - 387 وفتح الباري 10/233 - 234، ومصنف عبد الرزاق 11/13، والصارم البتار ص194 - 200، والسحر حقيقته وحكمه للدكتور مسفر الدميني ص 64 - 66 .
(33) انظر : فتح الحق المبين في علاج الصرع والسحر والعين ص139 .
(34) انظر : ص 84، وفتح الحق المبين ص 140 .
(35) انظر : ص 85 ، وفتح الحق المبين ص 141 .
(36) انظر : ص 85 ، وفتح الحق المبين ص 144 .
(37) أحمد في المسند 3/497، والترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني في صحيح الترمذي 2/166 .
(38) انظر : فتح الحق المبين في علاج الصرع والسحر والعين ص 142 .
(39) انظر : المرجع السابق ص 145 .
(40) انظر : ص 52 من هذا الكتاب .
(41) موطأ مالك 2/938 وابن ماجه 2/1160 وأحمد 4/447، وانظر : صحيح ابن ماجه 2/265. وانظر : زاد المعاد 4/170، والصارم البتار في التصدير للسحرة والأشرار للشيخ وحيد عبد السلام ص229 - 252 .
(42) انظر : شرح السنة للبغوي 13/116 وزاد المعاد 4/173 .
(43) انظر : سنن أبي داود 4/9 وزاد المعاد 4/163 وانظر الوقاية والعلاج من الكتاب والسنة لمحمد بن شايع ص144-147.
(44) انظر ص58 من هذا الكتاب .
(45) سنن أبي داود 4/10 فعل ذلك ( لثابت بن قيس .
(46) مسند أحمد 3/497، وانظر سلسلة الأحاديث الصحيحة 1/108 برقم 379 .
(47) انظر : ص 47 و 62 ، 85 .
(48) انظر : ص 61 .
(49) انظر : زاد المعاد لابن القيم 4/170 وفتاوى ابن تيمية 19/64 .
(50) انظر ص 58 من هذا الكتاب .
(51) الترمذي ، وانظر صحيح الترمذي 2/309 .
(52) انظر : بدائع الفوائد لابن القيم 2/ 238 - 245 .
(53) انظر : سنن أبي داود 4/13 - 14، وأحمد 5/210، وسلسلة الأحاديث الصحيحة رقم 2028 .
(54) انظر : الفتح الرباني ترتيب مسند الإمام أحمد 17 / 183 .
(55) انظر : ص 58 0 61 من هذا الكتيب .
(56) انظر : رقية مطولة مفيدة في وقاية الإنسان من الجن والشياطين ص81-84، والصارم البتار ص109-117 للشيخ وحيد عبد السلام، وانظر زاد المعاد 4/66-69 وإيضاح الحق في دخول الجني بالإنسي والرد على من أنكر ذلك للعلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز ص14 وفتاوى ابن تيمية 19/65 و24/276 والوقاية والعلاج من الكتاب والسنة لمحمد بن شايع ص66-69، وانظر كيفية طرد الجن من البيت، الوقاية والعلاج لمحمد بن شايع ص 59، وعالم الجن والشياطين للأشقر ص130.
(57) انظر : فتح الحق المبين في علاج الصرع والسحر والعين ص112، والبخاري برقم 574 .
(58) انظر في ذلك أسباب شرح الصدر في زاد المعاد 2/23-28، وكتاب الوسائل المفيدة للحياة السعيدة للعلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي.
(59) ودغل الشيء عيب فيه يفسده .
(60) أخرجه ابن ماجة برقم 4216 ، وانظر صحيح ابن ماجة 2/411 .
(61) مسلم 2/1091 .
(62) مسلم 4/2087 .
(63) أبو داود 4/324، وأحمد 5/42 .
(64) أحمد 5/314، 316، 319، 326، 330، والحاكم وصححه ووافقه الذهبي 2/75 .
(65) انظر مقدمة الوسائل المفيدة الطبعة الخامسة ص6 .
(66) البخاري مع الفتح 10/206، ومسلم 4/1724 برقم 2194 .
(67) انظر : شرح النووي على صحيح مسلم 14/184 وفتح الباري 10/208 وانظر شرحاً وافياً للحديث في زاد المعاد 4/186 - 187 .
(68) سورة الحديد ، الآيتان : 22 ، 23 .
(69) مسلم 2/633 .
(70) الترمذي ، وانظر : صحيح الترمذي 1/298 .
(71) البخاري مع الفتح 11/ 242 .
(72) أحمد والنسائي وسنده على شرط الصحيح وصححه الحاكم وابن حبان وانظر فتح الباري 11/243.
(73) البخاري مع الفتح 10/116 وما بين المعكوفين من سنن الترمذي انظر صحيح الترمذي 2/286.
(74) البخاري مع الفتح 10/120 ومسلم 4/1991.
(75) مسلم 4/1991.
(76) الوصب: الوجع اللازم ومنه قوله تعالى: {ولهم عذاب واصب} أي لازم ثابت. انظر شرح النووي 16/130.
(77) النصب : التعب .
(78) قيل بفتح الياء وضم الهاء "يَهُمُّه" وقيل "يُهَمُّه" بضم الباء وفتح الهاء، أي: يغمّه وكلاهما صحيح ، انظر شرح النووي 16/130.
(79) مسلم 4/1993 .
(80) الترمذي وابن ماجه وانظر صحيح الترمذي 2/286 .
(81) الترمذي وابن ماجه وانظر صحيح الترمذي 2/286 .
(82) أحمد 1/391 وصححه الألباني .
(83) البخاري 7/158 كان الرسول ( يكثر من هذا الدعاء، انظر البخاري مع الفتح 11/173) .
(84) البخاري 7/154 ومسلم 4/2092 .
(85) أبو داود 4/324 وأحمد 5/42 وحسنه الألباني وعبد القادر الأرنؤوط .
(86) الترمذي 5/529 والحاكم وصححه ووافقه الذهبي 1/505 وانظر صحيح الترمذي 3/168.
(87) أخرجه أبو داود 2/87 وانظر صحيح ابن ماجه 2/335 وانظر صحيح الترمذي 4/196.
(88) مسلم 4/1728 .
(89) أخرجه الترمذي وأبو داود وانظر صحيح الترمذي 2/210 وصحيح الجامع 5/180.
(90) أبو داود 4/12 وانظر صحيح الترمذي 3/171 .
(91) البخاري مع الفتح 10/174 ومسلم 4/1733 .
(92) البخاري مع الفتح 10/208 .
(93) الطبراني في المعجم الصغير 2/830، وانظر مجمع الزوائد 5/111 وحسن إسناده.
(94) انظر هذا التفصيل بأدلته الصحيحة في آفات اللسان ص110-112 والحكمة في الدعوة إلى الله ص64-66 للمؤلف.
(95) البخاري مع الفتح 10/143 ، ومسلم 1735 .
(96) سورة الأحقاف ، الآية : 25 .
(97) زاد المعاد 4/297 ، وانظر : الطب من الكتاب والسنة للعلامة موفق الدين عبد اللطيف البغدادي ص88.
(98) البخاري مع الفتح 10/137، وانظر فوائد العسل في زاد المعاد 4/50-62 والطب من الكتاب والسنة للعلامة موفق الدين عبد اللطيف البغدادي ص129-136 .
(99) مسلم 4/1922 وما بين المعكوفين عند البزار والبيهقي والطبراني وإسناده صحيح، انظر: مجمع الزوائد 3/286.
(100) أخرجه ابن ماجة وغيره، وانظر: صحيح ابن ماجة 2/183، وإرواء الغليل 4/320.
(101) الترمذي والبيهقي 5/202، وانظر صحيح الترمذي 1/284 ، وسلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني 2/572 برقم 883، وزاد المعاد 4/392 .
(102) وغير أهل الحجاز يقولون: "فَبَرِئْتُ" . انظر: النهاية في غريب الحديث 1/111.
(103) زاد المعاد 4/393 و178 .
(104) انظر : إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان لابن القيم رحمه الله 1/7 و73 .
(105) انظر: المرجع السابق 1/9 .
(106) انظر : إغاثة اللهفان 1/9 .
(107) انظر : إغاثة اللهفان 1/44 .
(108) انظر : إغاثة اللهفان 1/136 .
(109) الترمذي وأبو داود ، وانظر : صحيح الترمذي 3/142 .
(110) انظر : إغاثة اللهفان 1/145 - 162
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elroqyaelshar3ya.montadarabi.com
 
علاج أمراض القلوب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم :: السحر وانواعه والعلاج منه :: السحر وانواعه والعلاج منه-
انتقل الى: