العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم
اهلا ومرحبا بكم فى منتديات الرقيه الشرعيه وعالم الجان واحداث نهايه الزمان
العلاج من كافة انواع السحر-المعالج ابا على 0596586865 من داخل السعوديه

العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم

منتدى العلاج من كافة انواع السحر المس والسحر بانواعه وعالم الجان -احداث نهاية الزمان-زمن الفتن والملاحم-حرب هرمجدون-الامام المهدى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آكام المرجان فى احكام الجان للشبلي(الجزء الثالث)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 377
تاريخ التسجيل : 22/02/2012

مُساهمةموضوع: آكام المرجان فى احكام الجان للشبلي(الجزء الثالث)    الخميس مارس 01, 2012 7:07 pm

تضطرب فعمدت إلى إداوتي فنضحت عليها من الماء فسكنت حتى أذن مؤذن بالرحيل فقلت لأصحابي انتظروني أعلم حال هذه الحية إلى ما تصير فلما صلينا العصر ماتت فعمدت إلى عيبتي فأخرجت منها خرقة بيضاء فلففتها وحفرت لها ودفنتها وسرنا بقية يومنا وليلتنا حتى إذا أصبحنا ونزلنا على الماء وضربنا أفنيتنا وذهبت أقيل واذا أنا بأصوات سلام عليكم مرتين لا واحد ولا عشرة ولا مائة ولا ألف أكثر من ذلك فقلت من أنتم قالوا نحن الجن بارك الله عليك فيما اصطنعت إلينا ما نستطيع أن نجازيك قلت ما اصطنعت إليكم قالوا إن الحية التي ماتت عندك كان ذلك آخر من باقي ممن بايع النبي - صلى الله عليه وسلم - من الجن قلت ورواه الحافظ أبو نعيم فقال حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر أنبأنا أحمد بن الحسين ابن عبد الجبار حدثنا بشر بن الوليد الكندي وقال فبه لا واحد ولا عشرة ولا مائة ولا ألفا أكثر من ذلك قلت وقد تقدم من أسمائهم ما ذكره ابن دريد شاصر وماصر ومنشنى وماشى والاحقب وساق الحافظ أبو نعيم بسنده عن أبن إسحاق قال وأسماؤهم فيما ذكر لي حسا ومساو شاصر وماصر وابن الأزب وأنين والأخصم واخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - بعمرو بن الحومانة الذي دفنه حاصب بن أبي بلتعة ومنهم سرق الذي دفنه عمر بن عبد العزيز ومنهم زوبعة وعمرو بن جابر المذكورون في حديث ابن مسعود فهؤلاء تسعة مذكورون بأسمائهم والله اعلم
الباب التاسع عشر في قراءة النبي - صلى الله عليه وسلم - القرآن على الجن واجتماعه بهم بمكة والمدينة
(1/51)
---
(1/51)
________________________________________
روى مسلم وأبو داود عن علقمة قال قلت لابن مسعود هل صحب النبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة الجن أحد منكم قال ما صحبه منا أحد ولكنا كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات ليلة ففقدناه فالتمسناه في الأودية والشعاب فقلنا استطير أو اغتيل فبتنا بشر ليلة بات بها قوم فلما أصبحنا إذا هو جاء من قبل حراء فقلنا يا رسول الله افتقدناك فطلبناك فلم نجدك فبتنا بشر ليلة بات به قوم قال أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن قال فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم فسألوه الزاد فقال لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحما وكل بعرة علف لدوابكم فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم أ ه رواه الإمام احمد وسألوه الزاد بمكة وكانوا جن الجزيرة قلت هذه الليلة غير الليلة التي حضر أولهاابن مسعود مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فإن تلك أعلمهم النبي - صلى الله عليه وسلم - بذهابه إلى الجن وذهب ابن مسعود معه وخط النبي - صلى الله عليه وسلم - له خطا وغاب عنه ثم عاد إليه فروى البيهقي في دلائل النبوة حدثنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو الحسن عبيد الله بن محمد البلخي ببغداد من أصل كتابه حدثنا أبو اسماعيل محمد بن إسماعيل السلمي حدثنا أبو صالح عبد الله بن صالح حدثني الليث بن سعد حدثني يونس ابن يزيد عن ابن شهاب أخبرني أبو عثمان بن سلمة الخزاعي وكان رجلا
(1/52)
---
(1/52)
________________________________________
من أهل الشام أنه سمع عبد الله بن مسعود يقول إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لأصحابه وهو بمكة من أحب منكم أن يحضر الليلة أمر الجن فليفعل فلم يحضر أحد منهم غيري فانطلقنا حتى إذا كنا بأعلى مكة خط برجله خطا ثم أمرني أن أجلس فيه ثم أنطلق حتى قام فافتتح القرآن فغشيته أسودة كثيرة حالت بيني وبينه حتى ما سمع صوته ثم انطلقوا فطفقوا يتقطعون مثل قطع السحاب ذاهبين حتى بقي منهم رهط وفرغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مع الفجر وانطلق فبرز ثم أتاني فقال ما فعل الرهط فقلت هم أولئك يا رسول الله فأخذ عظما وروثا فأعطاهم زادا ثم نهى أن يستطيب أحد بعظم أو روث ووقع في بعض الروايات قال ابن مسعود سمعت الجن تقول للنبي - صلى الله عليه وسلم - من يشهد أنك رسول الله وكان قريبا من ذلك شجرة فقال لهم النبي - صلى الله عليه وسلم - أرأيتم إن شهدت هذه الشجرة أتؤمنون قالوا نعم فدعا النبي - صلى الله عليه وسلم - فأقبلت قال ابن مسعود فلقد رأيتها تجر أغصانها فقال لها النبي - صلى الله عليه وسلم - تشهدين أني رسول الله قالت أشهد أنك رسول الله أ ه قال البيهقي يحتمل قوله في الحديث الصحيح ما صحبه منا أحدا أراد به في حال ذهابه لقراءة القرآن عليهم إلا أن ما روى في هذا الحديث من إعلام أصحابه بخروجه اليهم يخالف ما روى في الحديث الصحيح من فقدهم إياه حتى قيل اغتيل أو استطير إلا أن يكون المراد بمن فقد غير الذي علم بخروجه والله أعلم
قلت ظاهر كلام ابن مسعود ففقدناه فالتمسناه وبتنا بشر ليلة يدل على أنه فقده والتمسه وبات بشر ليلة وفي هذا الحديث قد علم بخروجه وخرج معه ورأى الجن ولم يفارق الخط الذي خطه له النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى عاد إليه بعد الفجر فكيف يستقيم قول البيهقي أن يكون المراد بمن فقده
(1/53)
---
(1/53)
________________________________________
غير الذي علم بخروجه وإذا قلنا إن ليلة الجن كانت متعددة صح معنى الحديثين وظاهر كلام السهيلي أن ليلة الجن واحدة وفيه نظر كما ترى والله أعلم
ولا شك أن الجن تعددت وفادتهم على النبي - صلى الله عليه وسلم - بمكة والمدينة بعد الهجرة وحضر ابن مسعود ذلك معه بالمدينة أيضا كما ساقه الحافظ أبو نعيم في دلائل النبوة فقال حدثنا سليمان بن احمد حدثنا محمد بن عبدة المصيصي حدثنا أبو ثوبة الربيع بن نافع حدثنا معاوية بن سلام عن زيد بن أسلم أنه سمع أبا سلام يقول حدثني من حدثه عمرو بن غيلان الثقفي قال أتيت عبد الله بن مسعود فقلت له حدثت أنك كنت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليلة وفد الجن فقال أجل فقلت حدثني كيف كان شأنه فقال إن أهل الصفة أخذ كل رجل منهم رجلا يعشيه وتركت فلم يأخذني أحد فمر بي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال من هذا فقلت أنا ابن مسعود فقال ما أخذك أحد يعشيك فقلت لا قال فانطلق لعلى أجد لك شيئا قال فانطلقنا حتى أتى حجرة أم سلمة فتركني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قائما ودخل إلى أهله ثم خرجت الجارية فقالت يا ابن مسعود إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يجد لك عشاء فارجع مضجعك فرجعت إلى المسجد فجمعت حصا المسجد فتوسدته والتففت بثوبي فلم ألبث قليلا حتى جاءت الجارية فقالت عبد الله بن مسعود أجب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاتبعتها وأنا أرجو العشاء حتى إذا بلغت مقامي خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفي يده عسيب من نخل فرض به على صدري فقال انطلق معي حيث انطلقت قلت ما شاء الله فأعادها على ثلاث مرات كل ذلك أقول ما شاء الله فانطلق وانطلقت معه حتى أتينا بقيع الفرقد فخط بعصاه خطة ثم قال اجلس فيها ولا تبرح حتى آتيك فانطلق يمشي وأنا انظر إليه خلال النخل حتى إذا كان من حيث أراه ثارت
(1/54)
---
(1/54)
________________________________________
مثل العجاجة السوداء ففرقت فقلت ألحق برسول الله - صلى الله عليه وسلم - فإني أظن هؤلاء هوازن مكروا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليقتلوه فأسعى إلى البيوت فأستغيث الناس فذكرت أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن لا أبرح مكاني الذي أنا فيه فسمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يفزعهم بعصاه ويقول اجلسوا فجلسوا حتى كاد ينشق عمود الصبح ثم ثاروا وذهبوا فأتاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال أنمت بعدي قلت لا والله ولقد فزعت الفزعة الأولى حتى رأيت أن آتي البيوت فأستغيث حتى سمعتك تقرعهم بعصاك وكنت أظن هوازن مكروا برسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليقتلوه قال لو أنك خرجت من هذه الحلقة ما أمنت عليك أن يخطفك بعضهم فهل رأيت من شيء قلت رأيت رجالا سودا مستدفرين عليهم ثياب بيض فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أولئك وفد جن نصيبين فسألوني المتاع والزاد فمتعتهم بكل عظم حائل أو روثة أبو بعرة قلت وما يغني عنهم ذلك قال إنهم لا يجدون عظما إلا وجدوا عليه لحمه الذي كان عليه ويوم أكل ولا روثة إلا وجدوا عليها حبها الذي كان فيها يوم أكلت فلا يستنجي أحد منكم بعظم ولا روثة فهذه الليلة مع الجن كانت بالمدينة وحضرها ابن مسعود وجلس في الخطة ببقيع الفرقد
وروى الإمام احمد عن عبد الرازق عن أبيه عن عبد الله ابن مسعود قال كنت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة وفد الجن فتنفس فقلت ما لك يا رسول الله قال نعيت إلى نفسي يا ابن مسعود قلت استخلف قال من قلت أبو بكر قال فسكت ثم مضى ساعة ثم تنفس فقلت ما شأنك بأبي أنت وأمي يا رسول الله قال نعيت إلى نفسي
(1/55)
---
(1/55)
________________________________________
يا ابن مسعود قلت استخلف قال من قلت عمر فسكت ثم مضى ساعة ثم تنفس فقلت ما شأنك قال نعيت إلى نفسي يا ابن مسعود قلت فاستخلف قال من قلت علي قال أما والذي نفسي بيده لئن أطاعوه لتدخلن الجنة أكتعين أ ه وهذا الحديث لم يذكر فيه أنه كان بالمدينة والظاهر أنه كان بالمدينة لأن ليلة الجن بمكة لم يكن على إذ ذاك في رتبة الاستخلاف لأنه كان شابا حينئذ لأنه توفى في شهر رمضان سنة أربعين من الهجرة عن ثمان وخمسين سنة وقيل عن خمس وقيل عن ثلاث وستين وقد قدمنا أن ليلة الجن كانت بمكة قبل الهجرة بثلاث سنين فيكون عمره إذ ذاك خمس عشرة سنة أو أقل منها أو عشرين سنة
ونقل الحافظ أبو القاسم بن عساكر أن مولده سنة ثلاث وثلاثين من الفيل أو قبل ذلك فيكون عمره ليلة الجن دون العشرين سنة فكان حينئذ شابا بالنسبة إلى أبي بكر وعمر وأن يعد في جملة من يشار على النبي - صلى الله عليه وسلم - باستخلافه مع أبي بكر وعمر فلا قلنا الظاهر أن ذلك كان ليلة الجن بالمدينة والله أعلم فهذه ليلة بالمدينة ويؤكد ذلك قول النبي - صلى الله عليه وسلم - نعيت إلى نفسي وذلك لا يكون إلا عند قرب الوفاة ثم وجدت حديثا رواه أبو نعيم ذكر فيه الاستخلاف وأن القصة كانت بأعلى مكة وسيأتي ذكره وهو يشكل على ما قلناه وقد وفدوا عليه مرة أخرى بالمدينة أيضا حضرها الزبير بن العوام وخط له النبي - صلى الله عليه وسلم - بإبهام رجله خطا وقال اقعد في وسطه قال أبو القاسم الطبراني حدثنا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة حدثنا أبي حدثنا بقية بن الوليد حدثنا ابن العوام قال صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلاة الصبح في مسجد النبي - صلى الله عليه وسلم - فلما انصرف قال أيكم يتبعني إلى وفد الجن
(1/56)
---
(1/56)
________________________________________
الليلة فأسكت القوم فلم يتكلم منهم أحد قال ذلك ثلاثا فمر بي يمشي فأخذ بيدي فجعلت أمشي معه حتى حبست عنا جبال المدينة كلها وأفضينا إلى أرض براز فإذا رجال طوال كأنهم الرماح مستدفرو ثيابهم من بين أرجلهم فلما رأيتهم غشيتني رعدة شديدة حتى ما تمسكني رجلاي من الفرق فلما دنونا خط لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بإبهام رجله في الأرض خطا وقال لي اقعد في وسطه فلما جلست ذهب عني كل شيء كنت أجده من ريبة ومضى النبي - صلى الله عليه وسلم - بيني وبينهم فتلا قرآنا وبقوا حتى طلع الفجر ثم أقبل حتى مر بي فقال لي الحق فجعلت أمشي معه فمضينا غير بعيد فقال لي التفت وانظر هل ترى حيث كان أولئك من أحد فقلت يا رسول الله أرى سوادا كثيرا فخفض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رأسه إلى الأرض فنظم عظما بروثه ثم رمى بها إليهم وقال رشد أولئك من وفد قوم هم وفد نصيبين سألوني الزاد فجعلت لهم كل عظم وروثة قال الزبير فلا يحل لأحد أن يستنجي بعظم وروثة ورواه يزيد بن عبد ربه وأحمد بن منصور بن يسار عن محمد بن وهب بن عطية الدمشقي عن بقية عن نمير عن قحافة عن أبيه عن الزبير فهذه الليلة غير ليلة ابن مسعود تلك كانت ببقيع الفرقد وهذه كانت نائية عن جبال المدينة فقد دلت الأحاديث على تعدد وفود الجن على النبي - صلى الله عليه وسلم - بمكة والمدينة والله أعلم
قال الحافظ أبو نعيم نقول والله الموفق إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما اشتد عليه الأمر بما فقد من حياطة أبي طالب ابتغى النصر والحياطة من رؤساء قريش فلم يجد عندهم نصرا وخرج إلى أخواله بالطائف فكان ما لقي منهم أعظم وأوحش مما كان يلقى من أهل مكة فانصرف كئيبا محزونا فأرسل الله إليه ملك الجبال مع جبريل عليه السلام ليقوى متته فكان منه - صلى الله عليه وسلم - ما خص به من الرأفة والرحمة واستظهرهم واستبقاهم رجاء استنقاذهم وأن يخرج الله تعالى من أصلابهم من يوحد الله تعالى فصرف
(1/57)
________________________________________
(1/57)
---
الله تعالى إليه النفر من الجن لاستماع القرآن وآذنت بمجيئهم شجرة تسخيرا له - صلى الله عليه وسلم - وتعريفا لصرف الجن إليه فآنسه الله تعالى بهذه الآيات من صرف الجن وإيذان الشجرة إن عاقبته مختومة بالنصر وإجابة الناس لدعوته ودخول الجن والإنس في ملته وأن امتناع من أبى عليه ولم يجبه إلى الإيمان به مرده امتحان من الله تعالى له وترفيعا لدرجته لاصطباره على ما يتأذى به من قومه وتكذيبهم له وهو - صلى الله عليه وسلم - ومن كان عالما بما سبق من موعود الله تعالى له بالنصر وان العاقبة له فطباع البشر غير خالية من الخواطر ففعل الله تعالى به ما فعل تثبيتا له وتأسيسا كما قال الله تعالى لنبيه - صلى الله عليه وسلم - ) وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك ( فانصرف الجن من نخلة راجعين إلى قومهم منذرين كالرسل إلى من وراءهم من قبيلتهم من الجن وقيل إنهم كانوا ثلاثمائة نفر فأنذروا ودعوا قومهم إلى الإسلام فانصرفوا بعد مدة ثلاثة أشهر فجاءوه بمكة مسلمين فواعدهم بالالتقاء معهم الليل وقرأ عليهم القرآن طوال ليلتهم وقطع خصومات ونزاعا كان بينهم بقضائه فيهم بالحق ائتلافا لكلمتهم وقطعا لخصومتهم وسألوه الزاد فزودهم العظم والروثة على أن يجعل الله لهم كل عظم حائل عرقا كاسيا وكل روثة حبا قائما فكان ذلك آية له - صلى الله عليه وسلم - أفادت الجن استبصارا في إسلامهم ويخبرون بها من وراءهم من الجن ليكون برهانا له على صدق نبوته ودعوته - صلى الله عليه وسلم - وكذلك الخط الذي خطه لعبد الله بن مسعود وللزبير آية ودلالة له - صلى الله عليه وسلم - فآمنا به من الروعة التي غشيتهما واحترزا به ليلتهما من اختطاف الجن لهما ووجه ما ذكره علقمة أن عبد الله بن مسعود لم يكن مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة الجن يعني أنه لم يكن معه وقت قراءته عليهم القرآن وقضائه فيما بينهم لقطع التنازع والخصومات لا أنه لم يحضر تلك
(1/58)
________________________________________
الليلة قائما في
(1/58)
---
الخطة وأن ما رواه الزبير من قدومهم ووفودهم المدينة فجائز أن نفرا غيرهم حضروه بعد الهجرة بالمدينة فحصل لهم ما حصل لمن وفد عليه بمكة بالحجون وما رواه عمرو بن غيلان عن عبد الله بن مسعود أن النبي - صلى الله عليه وسلم - التقى مع الجن بالمدينة فمخرج على أن يكون ذلك في طائفة أخرى لأن إسلام الجن
ووفادتهم على النبي - صلى الله عليه وسلم - كوفادة الإنس فوجا بعد فوج وقبيلة بعد قبيلة حسبما جرت العادة في مثله فكان - صلى الله عليه وسلم - يعامل كل طائفة وفدت عليه من تقدمهم من قراءة القرآن عليهم وتزويدهم العظم والروث وقد بقى من الجن من ثبت على كفره فكانوا يعترضون للنبي - صلى الله عليه وسلم - وللمسلمين كاعتراض بقايا الكفار من الإنس ثم ساق عدة أحاديث منها حديث أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال إن عفريتا من الجن تفلت إلى البارحة ليقطع على الصلاة فأمكنني الله تعالى منه فذعته وأردت أن أربطه إلى سارية من سواري المسجد حتى تصبحوا فتنظروا إليه كلكم أجمعون قال فذكرت دعوة أخي سليمان ) رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي ( قال فرددته خاسئا هذه رواية أبي بكر بن أبي شيبة عن شبابة بن سوار وفي رواية الإمام احمد عن محمد بن جعفر فرده الله تعالى خاسئا وفي رواية النضر ابن شميل أن عفريتا من الجن جعل يخيل على البارحة ليقطع علي الصلاة فرده الله خاسئا وكلهم رواه عن شعبة عن محمد بن زياد عن أبي هريرة
(1/59)
---
(1/59)
________________________________________
قلت وستأتي الأحاديث في تعرض الجن والشياطين للنبي - صلى الله عليه وسلم - في بابه إن شاء الله تعالى وقد وفد الجن مرة أخرى على النبي - صلى الله عليه وسلم - بغير مكة والمدينة وذلك ما رواه الحافظ أبو نعيم فقال حدثنا سليمان حدثنا عبد الله بن كثير بن جعفر بن كثير الأنصاري ثم ا لزرقي حدثنا كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف عن أبيه عن جده عن بلال ابن الحارث قال خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بعض أسفاره فخرج لحاجته وكان إذا خرج لحاجته يبعد فأتيته بأداوة من ماء فانطلق فسمعت عنده خصومة رجال ولغطا لم أسمع مثلها فجاء فقال بلال فقلت بلال قال أمعك ماء قلت نعم قال أصبت وأخذه منى فتوضأ فقلت
يا رسول الله سمعت عندك خصومة رجال ولغطا ما سمعت أحد من ألسنتهم قال اختصم عندي الجن المسلمون والجن المشركون سألوني أن أسكنهم فأسكنت المسلمين الجلس واسكنت المشركين الغور
(1/60)
---
(1/60)
________________________________________
قلت قد تقدم هذا الحديث في الباب الثامن في بيان مساكن الجن وذكرنا طرقه هناك وقد ورد ما يدل على أنا ابن مسعود حضر ليلة اخرى بمكة غير ليلة الحجون فقال أبو نعيم حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا علي بن الحسين بن أبي بردة البجلي حدثنا يحيى بن يعلى الأسلمي عن حرب بن صبيح حدثنا سعيد بن مسلم عن ابي مرة الصنعاني عن ابي عبد الله الجدلي عن عبد الله بن مسعود قال استتبعني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليلة الجن فانطلقت معه حتى بلغنا أعلى مكة فخط على خطة وقال لا تبرح ثم انصاع في الجبال فرأيت الرجال يتحدرون عليه من رؤوس الجبال حتى حالوا بيني وبينه فاخترطت السيف وقلت لأضربن حتى استنقذ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم ذكرت قوله لا تبرح حتى آتيك قال فلم أزل كذلك حتى أضاء الفجر فجاء النبي - صلى الله عليه وسلم - وأنا قائم فقال ما زلت على حالك قال لو مكثت شهرا ما برحت حتى تأتيني ثم أخبرته بما أردت أن أصنع فقال لو خرجت ما التقيت أنا وأنت إلى يوم القيامة ثم شبك أصابعه في أصابعي وقال إني وعدت أن تؤمن بي الجن والإنس فأما الإنس فقد آمنت بي وأما الجن فقد رأيت وما أظن أجلي إلا قد اقترب قلت يا رسول الله ألا تستخلف أبا بكر فأعرض عني فرأيت أنه لم يوافقه قلت يا رسول الله ألا تستخلف عمر فاعرض عني فرأيت أنه لم يوافقه قلت يا رسول الله ألا تستخلف عليا قال ذاك والذي لا إله غيره لو بايعتموه وأطعمتموه أدخلكم الجنة أكتعين
(1/61)
---
(1/61)
________________________________________
وقال البيهقي حدثنا ابو عبد الرحمن السلمي وأبو نصر بن قتادة قالا أنا محمد بن يحيى بن منصور القاضي حدثنا أبو عبد الله محمد ابن إبراهيم البوشنجي حدثنا روح بن صلاح حدثنا موسى بن علي بن رباح عن أبيه عن عبد الله بن مسعود قال استتبعني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال إن نفرا من الجن خسمة عشر بني إخوة وبني عم يأتويني الليلة فاقرأ عليهم القرآن فانطلقت معه إلى المكان الذي أراد فخط لي خطا واجلسني فقال لا تخرج من هذا فبت فيه حتى أتاني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مع السحر في يده عظم حائل وروثة وحممة فقال إذا ذهبت إلى الخلاء فلا تستنج بشيء من هؤلاء قال فلما أصبحت قلت لأعلمن علم حيث كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال فذهبت فرأيت موضع مبرك ستين بعيرا أه
وروى البيهقي عن ابن مسعود أنه أبصر زظا في بعض الطريق فقال ما رأيت شبههم إلا الجن ليلة الجن وكانوا مستنفرين يتبع بعضهم بعضا وقال عباس الدوري حدثنا عثمان بن عمر عن مستمر بن الريان عن أبي الجوزاء عن عبد الله بن مسعود قال انطلقت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة الجن حتى أتى الحجون فخط على خطا ثم تقدم إليهم فازدحموا عليه فقال سيد لهم يقال له وردان إني أنا أرحلهم عنك فقال إني لن يجيرني من الله أحد وروى البيهقي بسنده عن أبي المليح الهذلي أنه كتب إلى أبي عبيدة أن عبد الله بن مسعود يسأله أين قرأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على الجن فكتب إليه أنه قرأ عليهم بشعب يقال له الحجون فظاهر هذه الأحاديث التي ذكرناها يدل على أن وفادة الجن كانت ست مرات
الأولى قيل فها اغتيل أو استطير والتمس
الثانية كانت بالحجون
الثالثة كانت باعلى مكة وانصاع في الجبال
الرابعة كانت ببقيع الفرقد وفي هؤلاء الليالي الثلاث حضر ابن مسعود وخط عليه
الخامسة كانت خارج المدينة حضرها ابن الزبير بن العوام
السادسة كانت في بعض أسفاره حضرها بلال بن الحارث والله أعلم
(1/62)
________________________________________
(1/62)
---
وقال هشام بن عمار الدمشقي حدثنا الوليد بن مسلم عن زهير بن محمد العنبري عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قرأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سورة الرحمن حتى ختمها ثم قال ما لي أراكم سكوتا الجن كانوا أحسن منكم ردا ما قرأت عليهم هذه الآية من مرة ) فبأي آلاء ربكما تكذبان ( إلا قالوا ولا بشيء من آلائك ربنا نكذب فلك الحمد ورواه البيهقي من وجه آخر عن جابر والله اعلم
الباب العشرون في فرق الجن ونحلهم
وقد أخبرنا الله تعالى عن الجن أنهم قالوا ) وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرائق قددا ( أي مذاهب شتى مسلمون وكفار وأهل سنة وأهل بدعة وقالوا ) وأنا منا المسلمون ومنا القاسطون فمن أسلم فأولئك تحروا رشدا وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا ( والقاسط الجائر يقال قسط إذا جار وأقسط إذا عدل وقد استعمل قسط بمعى عدل وهو قليل وقد قدمنا أن جن نصيبين كانوا يهودا ولذلك قال انزل من بعد موسى وقدمنا أيضا قول النبي - صلى الله عليه وسلم - في حديث حاطب بن أبي بلتعة ذاك عمرو بن الجومانة قتله محصن بن جوشن النصراني وقال الإمام احمد في كتاب الناسخ والمنسوخ حدثنا مطلب بن زياد عن السدي قال في الجن قدرية ومرجئة وشيعة وقال حدثنا يونس في تفسير شيبان عن قتادة قوله ) كنا طرائق قددا ( قال كان القوم على أهواء شتى حدثنا عبد الوهاب في تفسير سعيد عن قتادة ) وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرائق قددا ( قال كان القوم على أهواء شتى والله أعلم
الباب الحادي والعشرون في تعبد الجن مع الإنس جماعة وفرادى
قال ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثنا عبد الرحمن ابن عمر والباهلي سمعت السري بن اسماعيل يذكر عن يزيد الرقاشي أن صفوان بن محرز المازني كان إذا قام إلى تهجده من الليل قام معه سكان داره من الجن فصلوا بصلاته واستمعوا لقراءته
(1/63)
---
(1/63)
________________________________________
قال السري فقلت ليزيد وأنى علم قاله كان إذا قام سمع لهم ضجة فاستوحش لذلك فنودي لا تفزع يا عبد الله فإنا نحن إخوانك نقوم بقيامك للتهجد فنصلي بصلاتك قال فكأنه أنس بعد ذلك إلى حركتهم
حدثني الحسين بن علي العجلي حدثنا أبو أسامة عن الأجلح عن أبي الزبير قال بينا عبد الله بن صفوان قريبا من البيت إذ أقبلت حية من باب العراق حتى طافت بالبيت سبعا ثم أتت الحجر فاستلمته فنظر إليها عبد الله بن صفوان فقال أيها الجان قد قضيت عمرتك وإنا نخاف عليك بعض صبياننا فانصرفي فخرجت راجعة من حيث جاءت
وروى سفيان الثورى عن عكرمة عن ابن عباس قال خرج رجل من خيبر فتبعه رجلان وأخر يتلوهما يقول ارجا حتى أدركهما فردهما ثم لحق الرجل فقال إن هذين شيطانان وشيطانان وإنى لم إزل بهما حتى رددتهما عنك فإذا اتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاقرئه السلام وأخبره أنا في جمع صدقاتنا ولو كانت تصلح له لبعثنا بها إليه فلما قدم الرجل المدينة أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأخبره قال فنهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عند ذلك عن الخلوة والله أعلم
الباب الثانى والعشرون فى ثواب الجن على أعمالهم
اختلف العلماء فى الجن هل لهم ثواب على قولين فقيل لا ثواب لهم إلا النجاة من النار ثم يقول لهم كونوا ترابا مثل البهائم وهو قول أبي حنيفة حكاه ابن حزم وغيره عنه قال ابن ابي الدنيا حدثنا داود ابن عمر والضبي حدثنا عفيف بن سالم عن سفيان الثورى عن ليث ابن أبي سليم قال ثواب الجن أن يجاروا من النار ثم يقال لهم كونوا ترابا
(1/64)
---
(1/64)
________________________________________
قال أبو حفص بن شاهين فى كتاب العجائب والغرائب حدثنا ابو القاسم البغوي حدثنا أبو الربيع الزهراني عن يعقوب العمى عن جعفر ابن ابي المغيرة عن أبي الزناد قال إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار قال الله تعالى لمؤمني الجن وسائر الأمم كونوا ترابا فحينئذ يقول الكافر ) يا ليتني كنت ترابا ( والقول الثاني إنهم يثابون على الطاعة ويعاقبون على المعصية وهو قول ابن أبي ليلى ومالك وذكر ذلك مذهبا للأوزاعي وأبي يوسف ومحمد ونقل على الشافعي وأحمد بن حنبل فقال نعم له ثواب وعليهم عقاب وهو قول اصحابهما وأصحاب مالك وسئل ابن عباس هل لهم ثواب وعليهم عقاب فقال نعم لهم ثواب وعليهم عقاب
وقال ابن شاهين في غرائب السنن حدثنا عبد الله بن سليمان حدثنا محمد بن صدقة الجيلاني حدثنا أبي حدثنا أبو حياة وهو شريح
(1/65)
---
(1/65)
________________________________________
ابن يزيد بن أرطأة بن المنذر قال سألت ضمرة بن حبيب بن صهيب الزبيدي هل للجن ثواب فقال نعم قال أرطأة ثم نزع ضمرة بهذا الآية ) لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان ( وقال ابن أبي حاتم في تفسيره حدثنا أبي حدثنا عيسى بن زياد ان يحيى بن الضريس قال سمعت يعقوب قال قال ابن أبي ليلى لهم ثواب يعني للجن فوجدنا تصديق قوله في كتاب الله تعالى ) ولكل درجات مما عملوا ( وقال ابن الصلاح في بعض تعاليقه حكى عن ابن عبد الحكم صاحبه محمد بن رمضان الزيات المالكي أنه سئل عن الجن هل لهم جزاء في الآخرة على أعمالهم فقال نعم والقرآن يدل على ذلك قال الله تعالى ) ولكل درجات مما عملوا ( وقال أبو الشيخ حدثنا ابو الوليد حدثنا هيثم عن حرملة قال سئل ابن وهب وانا اسمع هل للجن ثواب وعقاب قال ابن وهب قال الله تعالى ) حق عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس ( إلى قوله ) مما عملوا ( قال محمد بن رشد أبو الوليد القاضي في كتاب الجامعة للبيان والتحصيل قال اصبع وسمعت ابن القاسم يقول للجن الثواب والعقاب وتلا قول الله تعالى ) وأنا منا المسلمون ومنا القاسطون فمن أسلم فأولئك تحروا رشدا وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا (
قال ابن رشد استدلال ابن القاسم على ما ذكر من أن للجن الثواب والعقاب بما تلاه من قول الله تعالى استدلال صحيح بين لا إشكال فيه بل هو نص على ذلك والقاسطون في هذه الآية الحائدون عن الهدى المشركون بدليل قوله تعالى ) وأنا منا المسلمون ( ففي الجن مسلمون ويهود ونصارى ومجوس وعبدة أوثان قال بعض أهل التفسير في تفسير قوله تعالى ) وأنا منا الصالحون ( قال يريد المؤمنين ومنا دون ذلك قال يريد غير
المؤمنين وقوله تعالى ) كنا طرائق قددا ( أي مختلفون في الكفر يهود ونصارى ومجوس وعبدة أوثان
(1/66)
---
(1/66)
________________________________________
وقال أبو الشيخ حدثنا جعفر بن أحمد بن فارس حدثنا حميد حدثنا جرير عن الأعمش عن أبي سفيان عن مغيث بن سمي قال ما خلق الله تعالى من شيء إلا وهو يسمع زفير جهنم غدوة وعشية إلا الثقلين الذين عليهم الحساب والعقاب والله أعلم
الباب الثالث والعشرون في دخول كفار الجن النار
اتفق العلماء على أن كافر الجن معذب في الآخرة كما ذكر الله تعالى في كتابه العزيز كقوله تعالى ) فالنار مثوى لهم ( وقوله تعالى ) وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا ( والله أعلم
الباب الرابع والعشرون في دخول مؤمنيهم الجنة
اختلف العلماء في مؤمني الجن هل يدخلون الجنة على أربعة أقوال
احدها أنهم يدخلون الجنة وعليه جمهور العلماء وحكاه ابن حزم في الملل عن أبن أبي ليلى وأبي يوسف وجمهور الناس قال وبه نقول ثم اختلف القائلون بهذا القول إذا دخلوا الجنة هل يأكلون فيها ويشربون وساقه منذر بن سعد في تفسيره فقال حدثنا علي بن الحسن حدثنا عبد الله ابن الوليد العدني عن جويبر عن الضحاك فذكره
وقال ابن أبي الدنيا حدثنا أحمد بن بجير حدثنا عبد الله بن ضرار ابن عمر وحدثنا أبي عن مجاهد أنه سئل عن الجن المؤمنين أيدخلون الجنة قال يدخلونها ولكن لا يأكلون ولا يشربون يلهمون من التسبيح والتقديس ما يجده أهل الجنة من لذة الطعام والشراب وذهب الحارث المحاسبي إلى أن الجن الذين يدخلون الجنة يوم القيامة نراهم فيها ولا يروننا عكس ما كانوا عليه في الدنيا
القول الثاني أنهم لا يدخلونها بل يكونون في ربضها يراهم الإنس من حيث لا يرونهم وهذا القول مأثور عن مالك والشافعي وأحمد وأبي يوسف ومحمد حكاه ابن تيمية في جواب ابن مرى وهو خلاف ما حكاه ابن حزم عن أبي يوسف
(1/67)
---
(1/67)
________________________________________
وقال أبو الشيخ حدثنا الوليد بن الحسن بن أحمد بن الليث حدثنا اسماعيل بن مهرام حدثنا المطلب بن زياد أظنه قال عن ليث بن أبي سليم قال مسلمو الجن لا يدخلون الجنة ولا النار وذلك أن الله تعالى أخرج أباهم من الجنة فلا يعيده ولا يعيد بنيه
القول الثالث أنهم على الأعراف وفيه حديث مسند سيأتي ذكره إن شاء الله تعالى
القول الرابع الوقف واحتج أهل القول الأول بوجوه
أحدها العمومات كقوله تعالى ) وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد ( وقوله تعالى ) وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين ( وقوله - صلى الله عليه وسلم - من شهد أن لا إله إلا الله خالصا دخل الجنة فكما أنهم يخاطبون بعمومات الوعيد بالإجماع فكذلك يكونون مخاطبين بعمومات الوعد بطريق الأولى ومن أظهر حجة في ذلك قوله تعالى ) ولمن خاف مقام ربه جنتان فبأي آلاء ربكما تكذبان ( إلى آخر السورة
والخطاب للجن والإنس فامتن عليهم سبحانه بجزاء الجنة ووصفها لهم وشوقهم إليها فدل ذلك على أنهم ينالون ما امتن عليهم به إذا آمنوا وقد جاء في حديث أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لأصحابه لما تلا علهيم هذه السورة الجن كانوا أحسن ردا وجوابا منكم ما تلوت عليهم من آية إلا قالوا ولا بشيء من آلائك ربنا نكذب رواه الترمذي
الوجه الثاني ما استدل به ابن حزم من قوله ) أعدت للمتقين ( وبقوله تعالى حاكيا عنهم ومصدقا لمن قال ذلك منهم ) وأنا لما سمعنا الهدى آمنا به ( وقوله تعالى ) قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن ( وقوله تعالى ) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية جزاؤهم عند ربهم جنات عدن تجري من تحتها الأنهار ( إلى آخر السورة
(1/68)
---
(1/68)
________________________________________
قال صفة تعم الجن والإنس عموما لا يجوز البتة أن يخص منها أحد النوعين ومن المحال الممتنع أن يكون الله تعالى يخبرنا بخبر عام وهو لا يريد إلا بعض ما أخبرنا به ثم لا يبين ذلك وهو ضد البيان الذي ضمنه الله تعالى لنا فكيف وقد نص على أنهم من جملة المؤمنين الذين يدخلون الجنة ولا بد
الوجه الثالث روى منذر وابن أبي حاتم في تفسيريهما عن مبشر ابن اسماعيل قال تذاكرنا عند ضمرة بن حبيب أيدخل الجن الجنة قال نعم وتصديق ذلك في كتاب الله تعالى ) لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان ( للجنيات والإنس للإنسيات
قال الجمهور فدل على تأتي الطمث من الجن لأن طمث الحور العين إنما يكون في الجنة
الوجه الرابع قال أبو الشيخ حدثنا اسحاق بن أحمد حدثنا عبد الله بن عمران حدثنا معاوية حدثنا عبد الواحد بن عبيد عن الضحاك عن ابن عباس قال الخلق أربعة فخلق في الجنة كلهم وخلق في النار كلهم وخلقان في الجنة والنار فأما الذي في الجنة كلهم فالملائكة وأما الذي في النار كلهم فالشياطين وأما الذين في الجنة والنار فالإنس والجن لهم الثواب وعليهم العقاب
الوجه الخامس إن العقل يقوى ذلك وإن لم يوجبه وذلك أن الله تعالى قد أوعد من كفر منهم وعصى النار فكيف لا يدخل من أطاع منهم الجنة وهو سبحانه وتعالى الحكم العدل الحليم الكريم فإن قيل قد أوعد الله تعالى من قال من الملائكة إنه إله من دونه ومع هذا ليسوا في الجنة فالجواب من وجوه
أحدها أن المراد بذلك إبليس لعنه الله قال ابن جريج في قوله تعالى ) ومن يقل منهم إني إله من دونه ( فلم يقله إلا إبليس لعنه الله دعا إلى عبادة نفسه فنزلت هذه الآية فيه يعني إبليس لعنه الله وقال قتادة هي خاصة بعدو الله إبليس لعنه الله لما قال ما قال لعنه الله وحوله
شيطانا رجيما قال ) فذلك نجزيه جهنم كذلك نجزي الظالمين ( حكى ذلك عنهما الطبري
(1/69)
---
(1/69)
________________________________________
الوجه الثاني أن ذلك وإن سلمنا إرادة العموم منه فهذا لا يقع من الملائكة عليهم السلام بل هو شرط والشرط لا يلزم وقوعه وهو نظير قوله تعالى ) لئن أشركت ليحبطن عملك ( والجن يوجد منهم الكافر ويدخل النار
الوجه الثالث أن الملائكة وإن كانوا لا يجازون بالجنة إلا أنهم يجازون بنعيم يناسبهم على أصح قولى العلماء واحتج أهل القول الثاني بقوله تعالى حكاية عن الجن أنهم قالوا لقومهم ) يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم ( قالوا فلم يذكر دخول الجنة فدل على أنهم لا يدخلونها لأن المقام مقام تبجح والجواب عن هذا من وجوه
أحدها أنه لا يلزم من سكوتهم أو عدم علمهم بدخول الجنة نقيه
الوجه الثاني إن الله أخبر أنهم ولوا إلى قومهم منذرين فالمقام مقام إنذار لا مقام بشارة
الوجه الثالث أن هذه العبارة لا تقتضي نفي دخول الجنة بدليل ما أخبر الله تعالى عن الرسل المتقدمة أنهم كانوا ينذرون قومهم العذاب ولا يذكرون لهم دخول الجنة كما أخبر عن نوح عليه السلام في قوله تعالى ) إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم ( وهود عليه الصلاة والسلام ) عذاب يوم عظيم ( وشعيب عليه الصلاة السلام ) عذاب يوم عظيم ( وكذلك غيرهم وقد أجمع المسلمون على أن مؤمنهم يدخل الجنة
الوجه الرابع إن ذلك يستلزم دخول الجنة لأن من غفر ذنبه وأجير من عذاب الله تعالى وهو مكلف بشرائع الرسل فإنه يدخل الجنة وقد ورد في القول الثالث حديث ساقه الحافظ أبو سعيد عن محمد
(1/70)
---
(1/70)
________________________________________
ابن عبد الرحمن الكنجرودي في أماليه فقال حدثنا أبو الفضل نصر بن محمد العطار نا أحمد بن الحسين بن الأزهر بمصر حدثنا يوسف بن يزيد القراطيسي حدثنا الوليد بن موسى حدثنا منبه عن عثمان عن عروة بن رويم عن الحسن عن أنس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال إن مؤمني الجن لهم ثواب وعليهم عقاب فسألنا عن ثوابهم وعن مؤمنيهم فقال على الأعراف وليسوا في الجنة فقالوا ما الاعراف قال حائط الجنة تجري منه الأنهار وتنبت فيه الاشجار والثمار قال شيخنا الحافظ أبو عبدالله الذهبي تغمده الله تعالى برحمته هذا منكر جدا والله تعالى أعلم
الباب الخامس والعشرون في أن مؤمنيهم إذا دخلوا الجنة هل يرون الله تعالى أم لا
(1/71)
---
(1/71)
________________________________________
قد وقع في كلام ابن عبد السلام في القواعد الصغرى ما يدل على أن مؤمني الجن إذا دخلوا الجنة لا يرون الله تعالى وأن الرؤية مخصوصة بمؤمني البشر فإنه صرح بأن الملائكة لا يرون الله تعالى في الجنة ومقتضى هذا أن الجن لا يرونه فإنه صرح قال وقد أحسن الله تعالى إلى النبيين والمرسلين وأفاضل المؤمنين بالمعارف والأحوال والطاعات والإذعان ونعيم الجنان ورضا الرحمن والنظر إلى الديان مع سماع تسليمه وكلامه وتبشيره بتأيد الرضوان ولم يثبت للملائكة مثل ذلك ولا شك أن أجساد الملائكة أفضل من أجساد البشر وأما أرواحهم فإن كانت أعرف بالله تعالى وأكمل أحوالا بأحوال البشر فهم أفضل من البشر وإن استوت الأرواح في ذلك فقد فضلت الملائكة البشر بالأجساد فإن اجسادهم من نور وأجساد البشر من لحم ودم وفضل البشر الملائكة بما ذكرناه من نعيم الجنان وقرب الديان ورضاه وتسليمه وتقريبه والنظر إلى وجهه الكريم وإن فضلهم البشر في المعارف والأحوال والطاعات كانوا بذلك أفضل منهم وبما ذكرناه مما وعدوا به في الجنان ولا شك أن للبشر طاعات لم يثبت مثلها للملائكة كالجهاد والصبر ومجاهدة الهوى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتبليغ الرسالات والصبر على البلايا والمحن والرزايا ومشاق العبادات لأجل الله تعالى وقد ثبت أنهم
(1/72)
---
(1/72)
________________________________________
يرون ربهم ويسلم عليهم ويبشرهم بإحلال رضوانه عليهم أبدا ولم يثبت مثل هذا للملائكة عليهم الصلاة والسلام وإن كان الملائكة يسبحون الليل والنهار لا يفترون فرب عمل يسير أفضل من تسبيح كثير وكم من نائم أفضل من قائم وقد قال تعالى ) إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ( أي خير الخليقة والملائكة من الخليقة لا يقال الملائكة من الذين آمنوا وعملوا الصالحات لان هذا اللفظ مخصوص بمن آمن من البشر في عرف الشرع فلا تندرج فيه الملائكة لعرف الاستعمال فإن قيل الملائكة يرون ربهم كما تراه الأبرار قلت يمنع منه عموم عمومه في الملائكة الأبرار انتهى ما ذكره قلت والبشر اسم لبني آدم وكنية آدم عليه الصلاة والسلام أبو البشر كذا جاء مصرحا به في حديث الشفاعة في الصحيح قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيأتون آدم فيقولون يا آدم أنت أبو ا لبشر فإذا استثنى المؤمنون من عموم قوله تعالى ) لا تدركه الأبصار ( وبقي على عمومه في الملائكة على ما قرره ابن عبد السلام فحينئذ يبقى على عمومه في الجن والله أعلم
الباب السادس والعشرون في حكم الصلاة خلف الجني
نقل ابن أبي الصيرفي الحراني الحنبلي في فوائده عن شيخه أبي البقاء العكبري الحنبلي أنه سئل عن الجن هل تصح الصلاة خلفه فقال نعم لأنهم مكلفون والنبي - صلى الله عليه وسلم - مرسل إليهم والله أعلم
الباب السابع والعشرون في بيان انعقاد الجماعة بهم
(1/73)
---
(1/73)
________________________________________
قال الإمام أحمد حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثنا أبي عن ابن اسحاق حدثني أبو عميس عتبة بن عبد الله بن عتبة عن أبي فزارة عن أبي زيد مولى عمرو بن حريث المخزومي عن عبد الله بن مسعود قال بينا نحن مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمكة وهو في نفر من اصحابه اذ قال ليقم منكم معي رجلان ولا يقومن معي رجل في قلبه من الغش مثقال ذرة قال فقمت معه واخذت إداوة ولا أحسبها الا ماء فخرجت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى إذا كنا بأعلى مكة رأيت أسودة مجتمعة قال فخط لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خطا ثم قال قم ههنا حتى آتيك قال فقمت ومضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إليهم فرأيتهم يثورون إليه قال فسمر معهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليلا طويلا حتى جاءني مع الفجر فقال ما زلت قائما يا ابن مسعود قال فقلت يا رسول الله أو لم تقل قم حتى آتيك قال ثم قال لي هل معك من وضوء قال فقلت نعم ففتحت الإداوة فإذا هو نبيذ فقال رسول الله ثمرة طيبة وماء طهور ثم قال توضأ منها فلما قام يصلي أدركه شخصان منهم فقالا له يا رسول الله إنا نحب أن تؤمنا في صلاتنا قال فصفهما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خلفه ثم صلى بنا ثم انصرف قلت له من هؤلاء يا رسول الله قال هؤلاء جن نصيبين جاءوني يختصمون إلي في أمور كانت بينهم وقد سألوني الزاد فزودتهم قال فقلت وهل هناك يا رسول الله من شيء تزودهم إياه قال فزودتهم الرجعة وما وجدوا من روث وجدوه شعيرا وما وجدوا من عظم وجدوه كاسيا قال وعند ذلك نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يستطاب بالروث والعظم
(1/74)
---
(1/74)
________________________________________
وقال أحمد حدثنا عبد الرزاق أنبأنا سفيان عن أبي فزارة حدثنا أبو زيد عن ابن مسعود قال لما كان ليلة الجن تخلف منهم رجلان وقالا نشهد الفجر معك يا رسول الله فقال لي النبي - صلى الله عليه وسلم - أمعك ماء قلت ليس معي ماء ولكن معي إداوة فيها نبيذ فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - ثمرة طيبة وماء طهور فتوضأ وفي رواية عبد الرزاق عن قيس بن الربيع عن أبي فزارة عن أبي زيد عن ابن مسعود فساق حديث الخط وقال في آخره ثمرة طيبة وماء طهور فتوضأ واقام الصلاة فلما قضى الصلاة قام إليه رجلان من الجن فسألاه المتاع فقال ألم آمر لكما ولقومكما بما يصلحكم قالوا بلى ولكن أحببنا ان يشهد بعضنا معك الصلاة فقال ممن أنتما قال لا من أهل نصيبين فقال أفلح هذان وأفلح قومهما وأمر لهما بالروث والعظام طعاما ولحما ونهى ان يستنجى بعظم أو روثة
ورواه الثوري وإسرائيل وشريك والجراح بن مليح وأبو عميس كلهم عن أبي فزارة وقال أبو الفتح اليعمري وغير طريق أبي فزارة عن أبي زيد لهذا الحديث أقوى منها للجهالة الواقعة في أبي زيد ولكن أصل الحديث مشهور عن ابن مسعود من طرق حسان متضافرة يشد بعضها بعضا ويشهد بعضها لبعض ولم تنفرد طريق أبي زيد إلا فيها من التوضوء بنبيذ التمر وليس ذلك مقصودا الآن
وروى سفيان الثوري في تفسيره عن إسماعيل البجلي عن سعيد ابن جبير قال تعالى ) وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ( قال قالت الجن للنبي - صلى الله عليه وسلم - كيف لنا بمسجدك أن نشهد الصلاة معك ونحن ناءون عنك فنزلت ) وأن المساجد لله ( وذكر ابن الصيرفي في نوادره انعقاد الجماعة بالجن والله تعالى أعلم
الباب الثامن والعشرون في حكم مرور شيطان الجن بين يدي المصلى
(1/75)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elroqyaelshar3ya.montadarabi.com
 
آكام المرجان فى احكام الجان للشبلي(الجزء الثالث)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم :: السحر وانواعه والعلاج منه :: السحر وانواعه والعلاج منه-
انتقل الى: