العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم
اهلا ومرحبا بكم فى منتديات الرقيه الشرعيه وعالم الجان واحداث نهايه الزمان
العلاج من كافة انواع السحر-المعالج ابا على 0596586865 من داخل السعوديه

العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم

منتدى العلاج من كافة انواع السحر المس والسحر بانواعه وعالم الجان -احداث نهاية الزمان-زمن الفتن والملاحم-حرب هرمجدون-الامام المهدى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسيح الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام وقتله إياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 377
تاريخ التسجيل : 22/02/2012

مُساهمةموضوع: المسيح الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام وقتله إياه   الخميس مارس 08, 2012 9:02 pm

قصة
المسيح الدجال
ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام
وقتله إياه
على سياق رواية أبي أمامة رضي الله عنه
مضافاً إليه ما صح عن غيره من الصحابة رضي الله عنهم
بقلم
محمد ناصر الألباني
المكتبة الإسلامية
حديث أبي أمامة رضي الله عنه مع تخريجه
(1- يا أيها الناس! إنها لم تكن فتنة على وجه الأرض منذ ذرأ الله ذرية آدم أعظم من فتنة الدجال.
2- وإن الله عز وجل لم يبعث نبياً إلا حذّر أمته الدجال.
3- وأنا آخر الأنبياء، وأنتم آخر الأمم.
4- وهو خارج فيكم لا محالة.
5- فإن يخرج وأنا بين ظهرانيكم؛ فأنا حجيج لكل مسلم، وإن يخرج من بعدي؛ فكل امرئٍ حجيج نفسه، والله خليفتي على كل مسلم.
6- وإنه يخرج من خلّة بين الشام والعراق، فيعيث يميناً وشمالاً، يا عباد الله! فاثبتوا.
7- فإني سأصفه لكم صفة لم يصفها إياه نبي قبلي:
8- إنه يبدأ فيقول: أنا نبي، ولا نبي بعدي.
9- ثم يثني فيقول: أنا ربكم. ولا ترون ربكم حتى تموتوا.
10- وإنه أعور، وإن ربكم ليس بأعور.
11- وإنه مكتوب بين عينيه: كافر.
12- يقرؤه كل مؤمن كاتب أو غير كاتب.
[42]
13- وإن من فتنته؛ أن معه جنة وناراً، فناره جنة، وجنته نار.
14- فمن ابتلي بناره؛ فليستغث بالله، وليقرأ فواتح (الكهف).
15- فتكون عليه برداً وسلاماً ؛ كما كانت النار على إبراهيم.
16- وإن من فتنته؛ أن يقول لأعرابي: أرأيت إن بعثت لك أباك وأمك؛ أتشهد أني ربك؟ فيقول: نعم. فيتمثل له شيطانان في صورة أبيه وأمه، فيقولان: يا بني! اتّبعه؛ فإنه ربك.
17- وإن من فتنته؛ أن يسلط على نفسٍ واحدة فيقتلها.
18- وينشرها بالمنشار حتى تلقى شقين، ثم يقول: انظروا إلى عبدي هذا؛ فإني أبعثه الآن؛ ثم يزعم أن له رباً غيري. فيبعثه الله ويقول له الخبيث: من ربك؟ فيقول: ربي الله، وأنت عدو الله، أنت الدجال، والله؛ ما كنت قط أشد بصيرة بك مني اليوم.
19- وإن من فتنته؛ أن يأمر السماء أن تمطر فتمطر، ويأمر الأرض أن تنبت.
20- وإن من فتنته؛ أن يمر بالحي فيكذبونه، فلا تبقى لهم سائمة إلا هلكت.
21- وإن من فتنته؛ أن يمر بالحي فيصدّقونه، فيأمر السماء أن تمطر فتمطر، والأرض أن تنبت فتنبت، حتى تروح مواشيهم من يومهم ذلك أسمن ما كانت وأعظمه، وأمدّه خواصر، وأدرّه ضروعاً.
[43]
22- وإنه لا يبقى شيء من الأرض إلا وطئه وظهر عليه؛ إلا مكة والمدينة.
23- لا يأتيهما من نقب من نقابهما إلا لقيته الملائكة بالسيوف صلتة.
24- حتى ينزل عند الضريب الأحمر عند منقطع السبخة.
25- فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات، فلا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه.
26- فتنفي الخبث منها كما ينفي الكير خبث الحديد.
27- ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص.
28- فقالت أم شريك بنت أبي العكر: يا رسول الله! فأين العرب يومئذٍ؟ قال: هم يومئذٍ قليل.
29- وجلّهم ببيت المقدس.
30- وإمامهم رجل صالح.
31- فبينما إمامهم قد تقدم يصلي بهم الصبح؛ إذ نزل عليهم عيسى بن مريم، فرجع ذلك الإمام ينكص يمشي القهقرى ليتقدم عيسى، فيضع عيسى يده بين كتفيه، ثم يقول له: تقدم فصلّ؛ فإنها لك أقيمت . فيصلي بهم إماماً.
[44]
32- فإذا انصرف قال عيسى: افتحوا الباب- فيُفتح، ووراءه الدجال.
33- معه سبعون ألف يهودي كلهم ذو سيف محلى وساج.
34- فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء.
35- وينطلق هارباً، ويقول عيسى عليه السلام: إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها.
36- فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله.
37- فيهزم الله اليهود، فلا يبقى شيء مما خلق الله يتوارى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء؛ لا حجر، ولا شجر، ولا حائط، ولا دابة- إلا الغرقدة؛ فإنها من شجرهم لا تنطق- إلا قال يا عبد الله المسلم! هذا يهودي فتعال فاقتله.
38- وإن أيامه أربعون سنة.
39- السنة كنصف السنة، والسنة كالشهر، والشهر كالجمعة.
40- وآخر أيامه كالشررة.
41- يصبح أحدكم على باب المدينة؛ فلا يبلغ بابها الآخر حتى يمسي.
42- فقيل له: كيف نصلي في تلك الأيام القصار؟ قال: تقدرون فيها الصلاة كما تقدرونها في هذه الأيام الطوال، ثم صلوا.
[45]
43- فيكون عيسى ابن مريم عليه السلام في أمتي حكماً عدلاً، وإماماً مقسطاً، يدق الصليب، ويذبح الخنزير، ويضع الجزية، ويترك الصدقة، فلا يسعى على شاة ولا بعير، وترفع الشحناء والتباغض، وتنزع حمة كل ذات حمة، حتى يدخل الوليد يده في الحية فلا تضره.
44- وتفرُّ الوليدة الأسد فلا يضرّها، ويكون الذئب في الغنم كأنه كلبها.
45- وتملأ الأرض من السلم كما يملأ الإناء من الماء، وتكون الكلمة واحدة، فلا يعبد إلا الله، وتضع الحرب أوزارها، وتسلب قريش ملكها، وتكون الأرض كفاثورة الفضة تنبت نباتها بعهد آدم، حتى يجتمع النفر على القطف من العنب فيشبعهم، ويجتمع النفر على الرمانة فتشبعهم، يكون الثور بكذا وكذا من المال، وتكون الفرس بالدريهمات.
46- قالوا: يا رسول الله! وما يرخص الفرس؟ قال: لا تركب لحرب أبداً.
47- قيل: فما يغلي الثور؟ قال: تحرث الأرض كلها.
48- وإن قبل خروج الدجال ثلاث سنوات شداد يصيب الناس فيها جوع شديد، يأمر الله السماء في السنة الأولى أن تحبس ثلث مطرها، ويأمر الأرض فتحبس ثلث نباتها، ثم يأمر السماء في الثانية فتحبس ثلثي مطرا، ويأمر الأرض فتحبس ثلثي نباتها، ثم يأمر الله
[46]
السماء في السنة الثالثة فتحبس مطرها كله، فلا تقطر قطرة، ويأمر الأرض فتحبس نباتها كلها، فلا تنبت خضراء، فلا تبق ذات ظلف إلا هلكت؛ إلا ما شاء الله.
49- قيل: فما يعيش الناس في ذلك الزمان؟ قال: التهليل، والتكبير، والتسبيح، والتحميد، ويجري ذلك عليهم مجرى الطعام).

[47]
تخريج الحديث
أخرجه بهذا التمام ابن ماجه (2/512-516)
والروياني باختصار (30/8/-0/ و10/1)
عن إسماعيل بن رافع عن أبي زرعة السيباني يحيى ابن أبي عمرو [عن عمرو بن عبد الله الحضرمي] عن أبي أمامة الباهلي قال:
خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان أكثر خطبته حديثاً حدثناه عن الدجال وحذرناه، فكان من قوله أن قال: فذكره بطوله.
قلت: وهذا إسناد ضعيف، عمرو بن عبد الله الحضري لم يرو عنه غير السيباني، ولم يوثقه غير ابن حبان (1/185)، ولذلك قال الحافظ:
((مقبول)).
وإسماعيل بن رافع ضعيف الحفظ.
لكنه قد تابعه ضمرة بن ربيعة: نا السيباني به؛ إلا قوله:
((قالوا: يا رسول الله ! وما يرخص الفرس.... )) إلى آخر الحديث.
أخرجه حنبل بن إسحاق الشيباني- ابن عم الإمام أحمد – في ((الفتن)) (ق52/1-53/2) وتمامه في ((الفوائد)) ((3/37/1- 38/1 ) والآجري في ((الشريعة)) (ص375) – ولكنه لم يسق لفظه، وإنما أحال به على حديث النواس الآتي- وابن أب عاصم في ((السنة)) (رقم 391- بتحقيقي) ، وعبد الله بن أحمد في ((السنة)) (ص138-13) ، وأبو داود (2/213)،
[48]
والطبراني في ((المعجم الكبير)) (8/7645 و25/295/48)، وابن عساكر في ((التاريخ)) (1/611-614/ط).
قلت: وضمرة بن ربيعة قال الحافظ:
((صدوق، يهم قليلاً)).
وتابعه أيضاً عطاء الخراساني عن يحيى به؛ إلا قوله:
((ثم صلوا، فيكون عيسى ابن مريم في أمتي حكماً ... )) إلى آخر الحديث أخرجه الحاكم (4/536-537) وقال:
((صحيح على شرط مسلم))! ووافقه الذهبي!
قلت: وهذا من أوهامهما، فإن عمراً الحضرمي لم يخرج له مسلم شيئاً وعطاء- وهو ابن أبي مسلم الخراساني- وإن أخرج له مسلم، فهو يهم كثيراً ويدلس، وقد عنعنه، فأنّى لإسناده الصحة؟!

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elroqyaelshar3ya.montadarabi.com
 
المسيح الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام وقتله إياه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم :: احداث نهاية الزمان(حرب هرمجدون-ارمجدون-وادى مجدو) :: احداث نهاية الزمان(حرب هرمجدون-ارمجدون-وادى مجدو)-
انتقل الى: