العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم
اهلا ومرحبا بكم فى منتديات الرقيه الشرعيه وعالم الجان واحداث نهايه الزمان
العلاج من كافة انواع السحر-المعالج ابا على 0596586865 من داخل السعوديه

العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم

منتدى العلاج من كافة انواع السحر المس والسحر بانواعه وعالم الجان -احداث نهاية الزمان-زمن الفتن والملاحم-حرب هرمجدون-الامام المهدى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسيح الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام وقتله إياه5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 377
تاريخ التسجيل : 22/02/2012

مُساهمةموضوع: المسيح الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام وقتله إياه5   الخميس مارس 08, 2012 9:08 pm

أشهد على أبي أنه حدثني كما حدثتك فاطمة؛ غير أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إنه نحو المشرق)). قال: ثم لقيت القاسم بن محمد، فذكرت له حديث فاطمة، فقال: أشهد على عائشة أنها حدثتني كما حدثتك فاطمة؛ غير أنها قالت: ((الحرمان عليه حرام: مكة والمدينة)).
أخرجه (6/373-374 و417-418) من طريق مجالد عن عامر.
ومجالد – وهو ابن سعيد- ليس بالقوي، ولم يحفظ ذكر مكة في حديث فاطمة، ولذلك غاير بين حديثها وحديث عائشة، وهما في الحقيقة متفقان؛ لأن ما ذكر مكة ثابت في حديث فاطمة أيضاً عند مسلم وغيره؛ كما سبق من طرق عن عامر عنها.
وفي رواية لأحمد (6/241) من طريق داود- وهو ابن أبي هند – عن عامر عن عائشة مرفوعاً مختصراً بلفظ:
((لا يدخل الدجال مكة ولا المدينة)).
قلت: وإسناده صحيح على شرط مسلم.
وأخرجه ابن منده نحوه.
الرابع: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( على أنقاب المدينة ملائكة، لا يدخلها الطاعون ولا الدجال)).
أخرجه البخاري (4/76)، ومسلم (4/120)، وأحمد (2/237 و331) والداني (128/2) من طرق عنه.
[85]
وفي طريق أخرى لأحمد (2/483) بلفظ:
((المدينة ومكة محفوفتان بالملائكة، على كل نقب منها ... )).
وفي أخرى لمسلم، وأبي يعلى أيضاً (292/2-مصورة المكتب):
((يأتي المسيح من قبل المشرق، همته المدينة، حتى ينزل دبر أحد، ثم تصرف الملائكة وجهه قبل الشام ، وهنالك يهلك)).
الخامس: أبو بكرة الثقفي قال:
أكثر الناس في مسيلمة قبل أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه شيئاً، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيباً فقال:
((أما بعد؛ ففي شأن هذا الرجل الذي قد أكثرتم فيه، وإنه كذاب من ثلاثين كذاباً يخرجون بين يدي الساعة، وإنه ليس من بلدة إلا يبلغها رُعبُ المسيح؛ إلا المدينة؛ على كل نقب من نقابها ملكان يذبّان عنها رعب المسيح)).
أخرجه عبد الرزاق (20823)، وأحمد (5/41و47) عنه وعن غيره عن معمر عن الزهري عن طلحة بن عبد الله بن عوف عنه.
قلت: وهذا إسناد ظاهره الصحة، فإن رجاله ثقات رجال البخاري؛ لكن معمراً قد خالفه ثقتان، وهما عُقيل- وهو ابن خالد الإيلي- وابن أخي ابن شهاب- واسمه محمد بن عبد الله بن مسلم – فقالا: عن ابن شهاب عن طلحة: أن عياض بن مسافع أخبره عن أبي بكرة.
أخرجه أحمد (5/46).
[86]
قلت: وهذا أصح( )، وعياض هذا مجهول؛ لكنه قد توبع على الشطر الأخير منه، فقال: إبراهيم بن سعد عن أبيه عن جده عن أبي بكرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
((لا يدخل المدينة رعب المسيح الدجال، لها يومئذٍ سبعة أبواب، على كل باب ملكان)).
أخرجه البخاري (4/76)، وأحمد (5/43و47)، واستدركه الحاكم (4/542) فوهم! وله شاهد من حديث أبي هريرة عند البخاري أيضاً رقم (5731) من طريق مالك، وهذا في ((الموطأ)) (3/88).
السادس: رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وقد مضى حديثه (ص71).
السابع: جابر بن عبد الله، وقد مضى حديثه أيضاً (ص71-73). ويأتي بطريق آخر قريباً.
الثامن: أبو سعيد الخدري، وقد مضى (ص77-78).
التاسع: عبد الله بن عمرو، وقد مضى أيضاً (ص81).
العاشر: عن أنس مثل حديث أبي هريرة عند الشيخين.
أخرجه البخاري (7134)، والترمذي (2243)، وابن حبان (6766)،
[87]
وأحمد (3/202 و206 و277).
23- فيها أحاديث:
الأول: عن فاطمة بنت قيس، وقد ذكرت لفظه قريباً (ص82-83).
الثاني: عن جابر أيضاً قال:
قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم على المنبر فقال:
((يا أيها الناس! إني لم أقم فيكم لخبر جاءني من السماء (فذكر حديث الجساسة مختصراً، وفيه: ) قال: هو المسيح تطوى له الأرض في أربعين يوماً؛ إلا ما كان من طيبة)).
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((وطيبة المدينة، ما باب من أبوابها إلا عليه ملك مُصَلِّتٌ سيفه يمنعه، وبمكة مثل ذلك)).
أخرجه أبو يعلى في ((مسنده)) (ص112/2 و113/2) من طريقين عن محمد بن فضيل: ثنا الوليد بن جميع عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عنه.
قلت: وهذا إسناد حسن، وهو على شرط مسلم. وقال الهيثمي (7/346):
((رواه أبو يعلى بإسنادين رجال أحدهما رجال (الصحيح) )).
الثالث: مِحْجَن بن الأدرع، قال:
بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجة، ثم عارضني في بعض طرق المدينة، ثم صعد على أحد، وصعدت معه، فأقبل بوجهه نحو المدينة، فقال لها قولاً ثم قال: ((ويل أمك- أو: ويح أمها- ! قرية يدعها أهلها أينع ما يكون، يأكلها
[88]
عافية الطير والسباع؛ يأكل ثمرها، ولا يدخلها الدجال إن شاء الله، كلما أراد دخولها تلقاه بكل نقب من نقابها ملك مصلت يمنعه عنها)).
أخرجه الحاكم (4/427) وقال:
((صحيح الإسناد)) ! ووافقه الذهبي!
قلت: فيه انقطاع كما يأتي بيانه.
24-فيها أحاديث:
الأول: عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((ينزل الدجال في هذه السبخة؛ بمرّ قناة، فيكون أكثر من يخرج إليه النساء، حتى أن الرجل ليرجع إلى حميمه، وإلى أمه، وابنته، وأخته، وعمته، فيوثقها رباطاً؛ مخافة أن تخرج إليه، ثم يسلط الله المسلمين عليه، فيقتلونه، ويقتلونه شيعته، حتى أن اليهودي ليختبئ تحت الشجرة أو الحجر، فيقول الحجر أو الشجرة للمسلم : هذا يهودي تحتي فاقتله)).
أخرجه أحمد (2/67)، وحنبل في ((الفتن)) (51/2-52/1).
قلت: وإسناده حسن؛ لولا عنعنة محمد بن إسحاق.
الثاني: عن أبي سعيد الخدري مرفوعاً:
((يأتي الدجال- وهو محرم عليه أن يدخل نقاب المدينة- فينزل بعض السباخ التي تلي المدينة، فيخرج إليه يومئذ رجل... )) الحديث.
أخرجه الشيخان وغيرهما، وقد مضى بلفظ عبد الرزاق (ص77-78).
[89]
الثالث: عن محجن بن الأدرع: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب الناس فقال:
((يوم الخلاص، وما يوم الخلاص؟ يوم الخلاص، وما يوم الخلاص؟ يوم خلاص وما يوم الخلاص؟ )) (ثلاثاً)، فقيل له: وما يوم الخلاص؟ قال:
((يجيء الدجال فيصعد أحداً، فينظرون المدينة، فيقول لأصحابه: أترون هذا القصر الأبيض؟ هذا مسجد أحمد. ثم يأتي المدينة، فيجد بكل نقب منها ملكاً مصلتا، فيأتي سبخة الجُرُف، فيضرب رواقه، ثم ترجف المدينة ثلاث رجفات، فلا يبقى منافق ولا منافقة ولا فاسق ولا فاسقة إلا خرج إليه، فذلك يوم الخلاص)).
أخرجه أحمد (4/338)، وحنبل (46/2- 47/1)، والحاكم (4/427 و543) وقال:
((صحيح على شرط مسلم)) ، ووافقه الذهبي.
وهو كما قالا إن سلم من الانقطاع بين عبد الله بن شقيق ومحجن، فقد أُدخل بينهما رجاء بن أبي رجاء الباهلي في رواية لأحمد وحنبل (46/1)، وإسنادها أصح من إسناده الرواية؛ لكنها على كل حال لا بأس بها في الشواهد.
الرابع: عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال:
أشرف رسول الله صلى الله عليه وسلم على فلق من أفلاق الحرة ونحن معه، فقال:
((نعمت الأرض المدينة، إذا خرج الدجال على كل نقب من أنقابها ملك
[90]
لا يدخلها، فإذا كان كذلك؛ رجفت المدينة بأهلها ثلاث رجفات، لا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه، وأكثر – يعني- من يخرج إليه النساء، وذلك يوم الخلاص، وذلك يوم تنفي المدينة الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد، يكون معه سبعون ألفاً من اليهود، على كل رجل منهم ساج وسيف محلّى، فتضرب رقبته بهذا الضرب الذي عند مجتمع السيول)).
ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((ما كانت فتنة- ولا تكون حتى تقوم الساعة- أكبر من فتنة الدجال، ولا من نبي إلا وقد حذر أمته، ولأخبرنكم بشيء ما أخبره نبيّ أمته قبلي))، ثم وضع يده على عينه، ثم قال:
((أشهد أن الله عز وجل ليس بأعور)).
أخرجه أحمد (3/292)، وابنه في ((السنة)) (138).
قلت: ورجاله ثقات رجال الشيخين؛ غير زهير- وهو ابن محمد الخراساني- وفيه ضعف. وقال ابن كثيرة (1/127):
((وإسناده جيد، وصححه الحاكم)).
وله طريق أخرى مختصراً في ((الإحسان)) (6616).
الخامس: عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( يجيء الدجال فيطأ الأرض؛ إلا مكة والمدينة، فيأتي المدينة. فيجد بكل نقب من نقابها صفوفاً من الملائكة، فيأتي سبخة الجرف، فيضرب رواقه
[91]
فترجف المدينة ثلاث رجفات، فيخرج إليه كل منافق ومنافقة)).
أخرجه البخاري (1/466-أوروبا)، ومسلم (8/206-207)، وأحمد (3/191 و206 و238 و292)، وحنبل (47/1- 48/2)، والداني في ((الفتن)) (127/2- 128/1).
25- فيها ثلاثة أحاديث:
الأول: عن أنس.
الثاني: عن جابر.
الثالث: عن محجن.
ومضت ثلاثتها آنفاً.
الرابع عن رجل من الأنصار عن بعض أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم قال:
ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال، فقال:
((يأتي سباخ المدينة، وهو محرم عليه أن يدخل نقابها، فتنتفض المدينة بأهلها نفضة أو نفضتين – وهي الزلزلة- فيخرج إليه منها كل منافق ومنافقة، ثم يولي الدجال قبَل الشام، حتى يأتي بعض جبال الشام، فيحاصرهم الدجال نازلاً بأصله، حتى إذا طال عليهم البلاء؛ قال رجل من المسلمين: يا معشر المسلمين! حتى متى أنتم هكذا وعدو الله نال بأرضكم هكذا؟! هل أنتم إلا بين إحدى الحسنيين؛ بين أن يستشهدكم الله أو يظهركم؟ فيبايعون
[92]
على الموت بيعة يعلم الله أنها الصدق من أنفسهم، ثم تأخذهم ظلمة لا يبصر امرؤ فيها كفه، قال: فينزل ابن مريم فيحسر عن أبصارهم، وبين أظهره رجل عليه لأمته، فيقولون: من أنت يا عبد الله؟ فيقول: أنا عبد الله ورسوله، وروحه، وكلمته، عيسى ابن مريم، اختاروا بين إحدى ثلاث: بين أن يبعث الله على الدجال وجنوده عذاباً من السماء، أو يخسف بهم الأرض، أو يسلط عليهم سلاحكم ويكف سلاحهم عنكم. فيقولون: هذه يا رسول الله صلى الله عليه وسلم! أشفى لصدورنا ولأنفسنا. فيومئذ ترى اليهودي العظيم الطويل الأكول الشروب لا تقلّ يده سيفه من الرعدة، فيقومون إليهم فيسلطون عليهم، ويذوب الدجال حين يرى ابن مريم كما يذوب الرصاص، حتى يأتيه أو يدركه عيسى فيقتله)).
أخرجه عبد الرزاق(20834) عن عمرو بن أبي سفيان الثقفي عنه.
قلت: وإسناده ثقات رجال الشيخين؛ غير الرجل الأنصاري؛ فإنه لم يسم، ويحتمل أن يكون صحابيّاً؛ لأن الثقفي هذا تابعي روى عن أبي موسى الأشعري وغيره، فإن كان كذلك فالسند صحيح؛ لأن جهالة الصحابي لا تضر عند أهل السنة.
26- يشهد لها حديثان:
الأول: حديث جابر المتقدم (ص89-90)، وفيه:
((وذلك يوم الخلاص، وذلك يوم تنفي المدينة الخبث كما ينفي الكبير خبث الحديد)).
[93]
والآخر: حديث أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
((ألا إن المدينة كالكير تخرج الخبيث، لا تقوم الساعة حتى تنفي المدينة شرارها كما ينفي الكير خبث الحديد)).
أخرجه مسلم (4/120).
27- فيها حديثان:
الأول: حديث محجن بن الأدرع، وقد مضى (ص89).
الآخر: حديث جابر بن عبد الله، وقد مضى أيضاً (89-90).
28- فيها حديثان أيضاً:
الأول: عن أم شريك نفسها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
((ليفرنّ الناس من الدجال في الجبال))، قالت: أم شريك: يا رسول الله! فأين العرب يومئذٍ؟ قال: ((هم قليل)).
أخرجه مسلم (8/207)، والترمذي (3926)( )، وأحمد (6/462).
الآخر: عن عائشة :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر جهداً شديداً يكون بين يدي الدجال، فقلت: يا رسول الله! فأين العرب يومئذٍ؟ قال:
[94]
((يا عائشة! العرب يومئذ قليل)). فقلت: ما يجزي المؤمنين يومئذٍ من الطعام؟ قال: ((ما يجزي الملائكة؛ التسبيح والتكبير والتحميد والتهليل)). قلت: فأي المال يومئذ خير؟ قال: ((غلام شديد يسقي أهله من الماء، وأما الطعام فلا طعام)).
أخرجه أحمد (6/125)، وحنبل (47/2)، وأبو يعلى (3/1133) عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن الحسن عنها.
قلت: وهذا إسناد ضعيف؛ الحسن – وهو البصري- مدلس.
وعلي بن زيد – وهو ابن جدعان- ضعيف.
وذهب عنه الهيثمي فقال: (7/335):
((رواه أحمد وأبو يعلى، ورجاله رجال (الصحيح) ))!
29-لم أجد لها شاهداً.
30-يشهد لها حديث علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((المهدي منا آل البيت؛ يصلحه الله في ليلة)).
وهو حديث ثابت مخرج في ((الصحيحة)) (2371).
31- يشهد لهذه الفقرة أحاديث:
الأول: عن عثمان بن أبي العاص قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
((يكون للمسلمين ثلاثة أمصار: مصر بملتقى البحرين، ومصر بالحيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elroqyaelshar3ya.montadarabi.com
 
المسيح الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام وقتله إياه5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلاج من السحر-المعالج ابا على واحداث نهاية الزمان وزمن الملاحم :: احداث نهاية الزمان(حرب هرمجدون-ارمجدون-وادى مجدو) :: احداث نهاية الزمان(حرب هرمجدون-ارمجدون-وادى مجدو)-
انتقل الى: